الخميس 22 أكتوبر 2020الساعة 02:51 صباحاً بتوقيت القدس المحتلة

حمية غذائية شائعة للغاية تحمل مخاطر صحية مفاجئة

18/06/2020 [ 15:29 ]
حمية غذائية شائعة للغاية تحمل مخاطر صحية مفاجئة

وكالات_  أصبحت حمية الكيتو الغذائية أكثر شيوعا خلال السنوات الأخيرة حيث يحاول الناس اتباعها لفقدان الوزن كونها منخفضة الدهون والكربوهيدرات.

واعتمد نظام الكيتو الغذائي في الأصل، كوسيلة للمساعدة في علاج الصرع لدى الأطفال، ولكن على مر السنين أصبح وسيلة لفقدان الوزن حظيت باهتمام العديد من المشاهير. ومع ذلك، كشف أحد خبراء التغذية أن هذا النظام الغذائي يمكن أن يضر بالصحة أكثر مما ينفع.

وينطوي نظام الكيتو الغذائي على تناول 20غ من الكربوهيدرات يوميا، وهو أقل من عُشر الكمية اليومية الموصى بها للنساء.

ولكن على عكس الأنظمة الغذائية الأخرى منخفضة الكربوهيدرات مثل Atkins وPaleo التي تركز على البروتين، تركز حمية الكيتو على زيادة تناول الدهون.

ومع كون الكربوهيدرات هي المصدر الرئيسي لطاقة الجسم، فإن النظام الغذائي الذي لا يحتوي على ما يكفي من هذه المغذيات الرئيسية، سيؤدي إلى استدراج الجسم للطاقة من مكان آخر، عن طريق استخدام المخازن في الكبد وحتى العضلات.

ولكن القيام بذلك على أساس مستمر يمكن أن يؤدي إلى فرط كيتون الجسم أو الكيتوزية، حيث يستخدم الجسم الدهون والبروتينات لإنشاء "أجسام كيتونية" في الكبد.

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات أشارت إلى أن نظام الكيتو الغذائي يمكن أن يكون مفيدا لصحة القلب، إلا أن هذا قد يكون ببساطة بسبب فقدان الوزن الذي يمكن أن يخفف بعض الضغط عن القلب.

وفي الواقع، تعتقد اختصاصية التغذية حنان ماييف أن نظام الكيتو يمكن أن يكون له تأثير سلبي على الصحة.

وحذرت الخبيرة ، التي كتبت بشكل مكثف عن مواضيع تتعلق بالصحة لموقع The Food Medic وكذلك في كتابها الخاص، Your No-Nonsense Guide to Eating Well، من الجوانب السلبية المحتملة لحمية الكيتو.

وبالإضافة إلى القلق من أن النظام الغذائي المقيد يمكن أن يؤدي إلى علاقة غير صحية مع الطعام، حذرت حنان من أن الطبيعة عالية الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات في الحمية يمكن أن تشكل خطرا صحيا على بعض الأشخاص.

وأوضحت أن: "تناول كميات قليلة من الحبوب الكاملة، وتناول كميات أكثر من الفواكه والخضروات، وكميات أكبر من الدهون المشبعة، قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالإمساك وسرطان الأمعاء وأمراض القلب بمرور الوقت".

 

والخضروات عالية الكربوهيدرات مثل البطاطا والجزر كلها خارج حدود خطة النظام الغذائي، والتي تعطي الأولوية لخيارات منخفضة الكربوهيدرات مثل البروكلي واللفت والسبانخ والفطر.

كما أن الحبوب والأطعمة مثل المعكرونة والكسكسي محظورة أيضا في الخطة التقييدية، وكذلك الفاصوليا والبازلاء والعدس والحمص.

كما أنه لا يتم التشجيع على الفاكهة، وبدلا من ذلك تتيح قائمة الأطعمة المتاحة كالزبدة والزيوت والأفوكادو والدجاج والبيض والجبن، من أجل زيادة تناول الدهون.

وتحذر حنان أيضا من أن هذا النظام الغذائي يمكن أن يكون له تأثير خطير على مستويات الطاقة، والتي قد تؤثر على التدريبات الخاصة بالشخص.

وأوضحت: "الكربوهيدرات هي الوقود الرئيسي لدماغنا وجسمنا، ويمكن لنظام غذائي مثل الكيتو أن يؤدي إلى استهلاك منخفض جدا للطاقة ما قد يؤدي إلى حرق العضلات للحصول على الطاقة وانخفاض أداء التمرين".

حتى أن هناك حالة تعرف باسم "إنفلونزا الكيتو"، بسبب الدهون العالية، حيث يمكن أن تسبب الظاهرة أعراضا مثل التعب والصداع والإسهال والتشنجات والضعف.

لكن أخصائية التغذية تشعر بالقلق بشكل خاص من حمية الكيتو عندما يتعلق الأمر بالنساء اللاتي يتطلعن إلى إنقاص الوزن، حيث يمكن أن يكون له آثار صحية أوسع بكثير.

وأشارت إلى أنه "يمكن أن يساهم في تحفيز نوع من "نمط المجاعة" يسمى نقص الطاقة النسبي في الرياضة (RED-S)، والذي من المرجح أن يحدث في النساء النشطات اللاتي لا يستهلكن ما يكفي من السعرات الحرارية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشكلات الخصوبة وجهاز المناعة وصحة العظام والمزيد.

وبالمثل، هناك أبحاث تظهر أن تناول كمية منخفضة جدا من الكربوهيدرات (مثل حمية الكيتو) قد يعطل الوظيفة الهرمونية للنساء قبل انقطاع الطمث.

» اقرأ ايضاً