السبت 24 أكتوبر 2020الساعة 10:46 صباحاً بتوقيت القدس المحتلة

جندي اسرائيلي دخل نفقا خلال عدوان 2014 إلا انه لم يخرج منه نفسياً

02/10/2020 [ 16:26 ]
جندي اسرائيلي دخل نفقا خلال عدوان 2014 إلا انه لم يخرج منه نفسياً

وكالات _  ناشدت عائلة جندي إسرائيلي شارك في العدوان على غزة عام 2014، الإسرائيليين بالتبرع لجمع نصف مليون شيكل، لعلاج ابنها، وإعادة تأهيله "نفسيًا"، للخروج من النفق النفسي المظلم الذي تعرض له.

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، تقول إنه بعد 6 سنوات على انتهاء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، فإن أحد جنود سلاح الهندسة بالجيش الإسرائيلي، كان قد دخل بأحد أنفاق حماس على حدود قطاع غزة.

وأوضحت أنه من بعدها يعاني من "صدمة ما بعد الخوف" بشكل مزمن، والتي تهاجمه كلما سمع أصوات انفجارات أو طائرات.

وقالت، "إن عملية الجرف الصامد 2014 (الحرب على غزة)، كانت قبل ست سنوات، لكنها بالنسبة لبعض الجنود الذين شاركوا فيها، لم تنته أبدًا".

وأضافت "أحدهم متان (اسم مستعار) أحد جنود الهندسة القتالية دخل أنفاق حماس في قطاع غزة وخرج بصحة جسدية جيدة، ولكن في حالة صدمة نفسية شديدة تثور لديه كلما سمع أصواتًا روتينية مثل صوت طائرة عابرة أو صوت صرصور في الحديقة".

يقول والداه كما أفادت صحيفة اسرائيل اليوم، "متان يعاني من صدمة نفسية شديدة نتيجة التجارب الصعبة التي مر بها أثناء القتال في غزة، تسبب ضوضاء الطائرات العادية له ثوران لحالة الصدمة النفسية".

وتابعا، "كل طائرة تمر تعيده إلى لحظات الرعب في غزة، إلى التفجيرات، إلى إطلاق النار، إلى الصواريخ، إلى نزيف دماء أصدقاء الذين ماتوا أمام عينيه".

يشار إلى أن وزارة الأمن الإسرائيلية اعترفت بأن الجندي متان يعاني من إعاقة بنسبة 100% .

» اقرأ ايضاً