الجمعة 23 أكتوبر 2020الساعة 13:43 مساءً بتوقيت القدس المحتلة

وقف إطلاق نار بين أرمينيا وأذربيجان

10/10/2020 [ 10:51 ]
وقف إطلاق نار بين أرمينيا وأذربيجان

القدس - الكرمل - اتّفقت أذربيجان وأرمينيا على وقف لإطلاق النار اعتبارًا من ظهر اليوم، السبت، في منطقة ناغورني قره باغ التي تشهد معارك منذ نحو أسبوعين، بحسب ما أعلنت الخارجيّة الروسيّة بعد مفاوضات في موسكو بين وزيرَي خارجيّتي البلدين.

ولم يعلن عن شروط وقف إطلاق النار.

وقال وزير الخارجيّة الروسي، سيرغي لافروف، في بيان إثر المفاوضات إنّ وقفًا لإطلاق النار سيبدأ "اعتبارًا من الساعة 12,00 يوم 10 تشرين الأوّل/أكتوبر 2020 لأغراض إنسانيّة".

وأشار لافروف إلى أنّ وقف إطلاق النار سيتيح "تبادل أسرى حرب وأشخاص آخرين وجثث القتلى بما يتوافق ومعايير لجنة الصليب الأحمر".

كما اتّفقت أرمينيا وأذربيجان على بدء "مفاوضات جوهريّة" للتوصّل إلى حلّ سلمي للنزاع في ناغورني قره باغ، بحسب ما أعلنت الخارجيّة الروسيّة السبت.

وقالت وزارة الخارجيّة الروسيّة في بيان، إنّ أذربيجان وأرمينيا ستُباشران "بوساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظّمة الأمن والتعاون في أوروبا، مفاوضات جوهريّة بهدف التوصّل إلى تسوية سلميّة" للنزاع في ناغورني قره باغ.

وقال لافروف إنّه سيتمّ التوافق لاحقًا "على المعايير المحدّدة" لاتّفاق وقف النار.

وتواصلت المفاوضات بين وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان في موسكو أكثر من 10 ساعات، وانتهت في وقت متأخّر من ليل الجمعة السبت.

وأكّد بيان صدر عن الكرملين أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أجرى سلسلة من المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان.

وأشار بوتين إلى "ضرورة وقف الاشتباكات في المنطقة من أجل تبادل الأسرى وجثث القتلى".

وبعد دعوات المجتمع الدولي المتواصلة إلى الهدنة، أرسلت باكو ويريفان وزيري خارجيتيهما إلى العاصمة الروسية لبدء مفاوضات، وهو الأمل الأول لإنهاء القتال الذي بدأ في 27 أيلول/سبتمبر.

واندلع القتال مجددا في ناغورني قره باغ في 27 أيلول/سبتمبر بين الانفصاليين الأرمن والقوات الأذربيجانية في هذه المنطقة التي تسيطر عليها أرمينيا منذ تسعينيات القرن الماضي.

وارتفع العدد الرسمي للقتلى صباح الجمعة إلى أكثر من 400 قتيل، بينهم 22 مدنيا أرمنيا و31 أذربيجانيا. لكن الحصيلة قد تكون أعلى من ذلك بكثير إذ يعلن كل جانب أنه قضى على الآلاف من جنود العدو ولم تعلن باكو عن خسائرها العسكرية.

وامتدت الاشتباكات في الأيام الأخيرة ليشمل القصف المدن المأهولة، واتهم كل جانب الآخر باستهداف المدنيين.

» اقرأ ايضاً