الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل أحمد عبد الرحمن

2020-12-02

وكالات _ يصادف اليوم الأربعاء، الثاني من كانون أول، الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل أحمد عبد الرحمن، أحد قامات فلسطين الوطنية والاعلامية والسياسية.

ولد عبد الرحمن في بيت سوريك بمدينة القدس في الثاني عشر من تشرين الأول عام 1943، وتلقى دراسته الأولى في مدرسة بيت إكسا، ثم التحق بجامعة دمشق، وأكمل دراسته، وتبوأ مواقع كثيرة في منظمة التحرير والسلطة الوطنية، ورافق الشهيد ياسر عرفات لوقت طويل، حتى استشهاده عام 2004.

الراحل كان كنزا معرفيا، في كافة مراحل الثورة الفلسطينية المعاصرة منذ انطلاقتها في عام 1965، ووثق العديد من المذكرات والتجارب النضالية، ومارس دوراً إعلاميا مشهودا له، ومثل موقفا سياسيا صلبا وواضحا من الشرعية الفلسطينية والقرار الوطني المستقل، ودافع عن الوحدة الوطنية ووحدة حركة فتح في أزمانها الصعبة وما شهدته من انشقاق أو خلاف.

الراحل من الرواد الاوائل في الإعلام الفلسطيني الفتحاوي، وكان نائبا للشهيد ماجد أبو شرار في الاعلام الموحد، ورئيس تحرير مجلة فلسطين الثورة، والناطق الرسمي باسم منظمة التحرير، وحركة فتح، ومن المؤسسين في مفوضية الإعلام المركزي لحركة "فتح".

وهو أول أمين عام لمجلس الوزراء، وعضو في الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وله عدة مؤلفات، منها "عشت في زمن عرفات"، وكتاب: "عرفات.. حياته كما أرادها" عن "دار الحرية للثقافة الوطنية-رام الله" عام 2016.